كتب عالمية عن كربلاء … (فهم كربلاء )

بقلم : السيد محمد سعيد الحكيم، محمد علي البديري

مؤسسة “ماينستاي”، 21 أيلول 2017 -246 صفحة

” من لحق بي منكم أستشهد ومن تخلف لم يبلغ الفتح”… كانت هذه بعض كلمات الإمام الحسين الأخيرة قبل مغادرته المدينة المنورة.

إنطلق من المدينة نحو الكوفة، وفي النهاية إلى كربلاء، عارفاً بالتضحية العظيمة التي سيقدمها، لقد تنبأ بمصيره وعرف أن حركته لن تؤدي إلا إلى هزيمة عسكرية ساحقة، لكنه كان يعلم أيضاً القيمة العظيمة -الانتصار العظيم -الذي كان سيحققه.

لقد عقد العزم على عدم تحقيق أي نتائج فورية أو أهداف قصيرة المدى، بل كانت حركته تهدف إلى بناء إرث أبدي وتحقيق إصلاح دائم في أمة جده النبي “صلى الله عليه وآله”، لكن ماذا وكيف يصلح الإمام الحسين أمة جده؟ لماذا ضحى الإمام الحسين مثلما فعل؟ ما هو السياق الذي حدثت فيه هذه التضحية والمأساة؟ ما هو دور باقي أهل بيت الرسول قبل وبعد المأساة؟ ماذا كان هدف الإمام الحسين وكيف انتصر رغم المجزرة الكبرى؟ إن فهم كربلاء هو تحليل تاريخي ولاهوتي متعمق يحاول الإجابة على هذه الأسئلة البعيدة المدى حول حركة الإمام الحسين “عليه السلام”.

إستناداً إلى أعمال آية الله العظمى محمد سعيد الحكيم، يبحث الكتاب في العوامل الدافعة وراء رحلة الإمام الحسين “عليه السلام”، كما ويضع الإطار اللاهوتي لدراسة حركة آل بيت النبي محمد “صلى الله عليه وآله”، ثم يبدأ في تحليل إختياراتهم كما تظهر في كلماتهم وأفعالهم، وكذلك السياق التاريخي الذي عملوا فيه.

يبحث الكتاب أيضاً في الانتصار العظيم الذي سعى إليه الإمام الحسين “عليه السلام” وإستطاع تحقيقه من خلال حركته، عبر دراسة الآثار القصيرة والطويلة الأمد للمأساة الكبرى، يسلّط الكتاب الضوء على أهداف الإمام الحسين وإنجازاته، وكيف عمل باقي أهل البيت “عليهم السلام” للحفاظ على هذا الانتصار